وقفة .

في لحظات أقف ساكنة ..
في ما يجول بداخلي …
من صراعات و تضارب في أفكاري و مشاعري ….
تمرني تلك اللحظات عندما أكون في وسط ناسي ..
تظل عيناي منشغلة بهم و يفر فكري …
 هارباً مني يجبرني على أن لا أنسى ماحدث …
عيناي تحدق في ماحولها ..
و الجرح بداخلي يُولد ..
في تلك اللحظة تجبرني نفسي أن أتذكر ..
و أنا اصارع نفسي لا أريد أن أعيد الذكرى …
دائما افكر في الهروب …
تصرخ نفسي بداخلي لا تجاملي ..
 مازلتِ تذكريه مازلت تلك العيون الهاربة تدمع لذكره …
هل تجامليني ؟؟؟ ..
هل تناسيتي من أوجع قلبك و أيكاك …
و أنا اصرخ بألم لايسمعه سواي …
إنسي .. تغاضي .. حاولي فإن الحزن لايدوم ..
و الإنسان يدوم …
أكلم من حولي و أصارع نفسي ..
تسمعني و تعايشت مع جرحي و لايسمعني من حولي ..
يالله … شعور و لحظات عصيبة اعيشها ..
 يالله … لحظات تشتت و ضياع …
فأين أنت من ذاك الشعور  ؟
من ذاك الضياع ؟
أين أنت و قد هان عليك دمعي الباسم ؟
 الذي لا أستطيع أن اظهره للناس حتى لايتهموك بالخيانة .


دمعة فرح

1 تعليق في “وقفة .”



  1. اشلاء قلب

    كلماتك انا..

    اكثر من رائعة كلماتك يا دمعة الفرح ..
    وانا اقرأها قرات فيها كلماتي المحبوسة باحباري الجافة ..
    استشعرت كما لو اني انا من يسكن مشاعرك هذه ،،

    فانا هي ذلك الواقع الذي يسبح في موج احرفك ،،
    وذلك الضياع الذي شرده سطوة الالم ،
    فاكفحينا بمزيد من جميل معانيك..


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.