سطور للذكرى .

اخترت هذا المكان ليكون شاهدا على اجمل لحظات الحب…
ليبقى منارة تضوي حبا لم يمت وان ماتت الاجساد…
اخترت هذا المكان \”إبحار\” ليكون رسالة حب لمن سأفقده بعد ايام …
لاتنعتوني بالجنون …
فأنا فتاة تعشق وذاقت من عشقها ألم الحرمان والبعد والحنين …
وأنا هنا استأذن صاحب هذا الصرح \”\” فيصل الكلمة\”\”
ان يسمح لي في تدوين ذكرى علها تبقى مع مر السنين …
لحبيب مات عن عيني ولم يمت في قلبي…
فالقدر يافيصل كان اقوووووووووووى من جبروت القوة وامر الأله عم ارجااااااااااء قلبينا لنخضع له بدموووع الرضى وحزن الجوى….
وجئت هنا لاطلب من موقعي \”إبحار \”
ان يوصل لمن ملك قلبي هذه الحروووووووف…
إليك يامحمد القلب اسطر لك حروفا من دموووووووووعي
وشهقات من انفاسي
اكتب لك ان الفراق اقترب والالم سيفتق بي
وحبك داخلي لن ينتهي …
محمد لن انسااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااك ولن انسى حبنا الطاهر الشريف …
وسأظل ابكي حنينا وشوقا لايام جمعتنا تخللها الخوف
والالم والبكاء والحظ السيء..
لم اوفق في اختيار الحروف ورصف الكلام وتقنينه…
ربما من حزني …
وربما ذكرى رحيلك ترعبني…
سأظل ادعوا لك واحفظك واردد كلماتك والحانك ….
في نهاية سطوري اطلب منك ان تحفظ حبنا سرا بين طيات الظلام وان تدعوا لي بالتوفيق والسعادة وان تتذكر فيافي كلما ذكر اسم الغروب او اسم الليل او ذكر لك \” ابحار \” وكل كلمة من كلمات يردووون ,,,,,,
انتهى

2 تعليق في “سطور للذكرى .”



  1. بنت الامل

    فيصل الحرف..قد عدت

    بعيدا عن كل احزان الماضي..
    اقول مابعد العسر إلايسر..
    مهما ضاقت والغيم اقبل بالسواد والرعد اخاف قلوبنا..
    إلا ان امطار رحمة الله تغسل قلوبا ماتت من ظمأ الحزن..
    كل ما أوده هو شكرك “” سيدي الفيصل””
    رغم تأخر هذا الشكر من العمر سنتان..
    فهل ستقبله بعد هذه المده..
    بعد صفوف الحروف وانتقاء عبارت الأمتنان..
    اسمح لي أن أبحر في بحر إبحارك ..
    فقد أشتقت له حد الجنووووووون.


  2. الفيصل

    هم يتركوننا

    تتألمين !!
    و العمر يمضي والسنين !!…
    نحلم كثيراً نحب كثيراً …
    ونصحوا فجأة …
    وليس حولنا سوى الأنين …
    آهٍ … لو تعرفين …
    كم الجرح يشكو …
    كم الحلم يزهو …
    كم نحن …
    من الحب إلى الحب …
    يُعذبنا الحنين .

    لم أتعود في أن أشارك في أي نص للمشاركين هنا
    رغبة مني في ترك المجال للآخرين بعيداً عن النقد أو الإنتقاد
    ولكن في نصك هنا حزن ولوعة حقيقية
    ودعوة مباشرة للمشاركة في أمسية الأحزان
    التي أتمنى من الله أن تستطيعي تجاوزها
    فالحياة تستمر رغم كل شيء
    كل ما اتمناه أن تعودي هنا يوماً وأنتِ أكثر إشراقاً وسعادة
    وأكرر إعتذاري في التأخر بتفعيل مشاركاتك

    وكل أطيب تحية


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.