في ذكراكم


في ذكرى الأحبة

تذكرت الأحبة والصحاب
وعصرا كنت اعشقه فغابا
وأحباب هم الأقمار كانوا
فأورثني رحــــيلهم اغترابا
بكيتهم فما أجـدى لقلبي
وأمسى الدار بعدهم خرابا
أبي يا خير من حملته أرضا
ابعد العين تلتحف التراب
فمن يتلوا كتاب الله فينا
ومن يا سيدي يحلو جوابا
ومن يا أم بعدك سوف تحنو
إذا ســــــدت لي الأيام بابا
أحن لوجهك الوضاء دوما
وأسـأل هل رحلت بلا مآبا
ومن لمحمد كفؤا فأنسى
أيادي الجود والشهم المهاب
سليل المكرمات وطيب نفس
وقـــــد كان الوفاء له ركابا
بكيتهم بدمــع من مـــــــآق
وجمر القلب يلتهب التهابا
هم الدني فكيف العيش يصفو
إذا ما الحزن في الأحشاء نابا
بفقد محمـــد وأبي وأمــــــي
يجل الخطب قد عظم المصاب

ابن الجزيرة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.