رسالتي الاخيرة.

رسالتي الاخيره الى من كانت سيدتي

يامن كانت سيدتي
عذرا …………
حيث تأخرت في جوابي
فليس من عادتي ان أتاخر
جاملتك كثيرا…كي لا اجرحك
بعد ان اخبرتك بأنني راحل من حياتك
لكنك أثرت البقاء
…… ……

فما عاد لوجودك في قلبي سببا
حيث نفذت كل الاسباب
واصبح حبك ذكرى في طور النسيان
ونسيانك أمرا لا يحتاج الى تفكير
او الى كتمان
….
نفـــــــــذت
اوراق حبي لك
وما عاد قلمي ملك لك
وكلماتي هاجرت من كنوز عشقك
حتى احزاني هزأت مني بسببك
لأنك لا تستحقين دمعه
وأنا صيرت لك العمر
شمعه
……..
أنسيتي ؟
أنــسيتي ؟
حين سافرت معك….اغمضت عيني
وتركتك تختارين طريقنا
فظللتي بارادتك الطريق
تركتك ترسمين احلامنا
فرسمتي اوهاما
عبثتي بحقائب سفري
تفتشين فيها
عن سبب لأدانتي !!!!!!

فلم تجدي
غير حب نرجسيا يسكن قلب
ملئه الامل
لكنك لم تصدقي

..حجم ذالك الحب
وبرائته
عذريته
عذوبته
جـــــنونه
…..
لم تصدقي
(فكل ينظر الناس على شاكلته)
لأنك لم تكوني صادقه يا من كنتي سيدتي
لم تصدقي حبي لك
لانك لم تعشقيني بصدق
بل اجدتي دورك بأتقان
……..
زرعت فيك اجمل بذور الحب
فلم تنبت
ولن تنبت
لأنك ارض جرداء
لا ينبت فيها
غير نباتات الصحراء
التي لا تثمر بل تحمل الاشواك
…………..
يامن عبثت بأزمنتي
لترويضي ..فأنا انـــــسان
كفى والف كفي ايتها الصحراء
هذه رسالتي الاخيره
لاقطع فيها اخر وصل (ن) بيننا
بعد ان فقدت فيك
كل رجاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.