قصيدة الرقص على النار الكبرى

الرقص على النار الكبرى

كم كنا نحبك
ليس من اجلنا
بل من أجلك
من صنع الصوت
من الصمت
من أرسل السم
إلى اسمك
يا دمعنا
الموجوع
من دلنا
على فلسطين واسمها
أنت سبيلنا
والدليل
لننجو من الدخيل
من يخرجنا
من خوف وخجل
إلى
أين يا قوس قزح
تطردك الظلمة
كأنك فقير
لتحيتنا في قبرك
ونحن قربك
ياسر
يا نسرا
يعلو فوق الأسرار
هل تركت
كيمياء الفرح
ولغز التراب
بين الغرب الأغراب
مازال الصقيع
القومي ينمو وينمو
وينمو
نعلم أن الفجر
كان ينام بين يديك
هل يغدو الدكتور
ديكور للدكتاتور؟
رايتك على بوابة
القدس
تصنع من زيت
النرجس
لها فوانيس
وجرس
لم تأتى إلينا
الفرس
من أزقة الأندلس

شعبك ينام
فوق عشبك
ومن شيعك هم
من أبناء أنبياؤك
من كسر شيفرة
محاصريك
وطارد قصفك
بسيف سوف
ينسف النسف
ليس لليأس
أن يستريح
فوق سلمك
يسلم اسمك
سلما بين الغربة
والغريب
الناس
يلوحون لك
في ليل أوروبا
وآسيا أسيرة
في يأسها
وأفريقيا تريد

الفرق بين الليل
وال ليلك
والريح والرياح
قل لنا كيف أحوال
الأنبياء والمتنبي
بنبوءاتهم
نراك على الصراط المستقيم
وخطوط الاستواء
تمشى كالهواء
كل من اغتيلوا
نرى أرواحهم
خفيفة الظل
جنية البحر
تنظر مجيئك
وكل من قيدوا
بالسلاسل
لا تزال جفونهم تقاتل
كل الورود
على ضريحك
عطشى لندى
عينيك
بنادقنا ثكلى
وحوذياتنا
ترملت
ومنفانا بلا رسائل
تكلم الآن
من المسؤ ل والسائل
من المقتول
ومن القاتل
رفاق التراب ماتوا
ولا ليل لهم
ولا أيائل
من يرجع لنا
ملابسك العسكرية
من يرجع لنا
خطواتك السرية
رائحة الخيانة
تفوح من أفواهنا
لم أقص على اخوتى
حلمي
لان ملامحي
تنهشها العناكب
والعقارب
فماذا يعمل المستورون
بعوراتهم
ياذا القرنيين
من يعلمنا
كيف تأتى شهوة
الخراب
في دويلة يأجوج
ومأجوج
الحديثة
وتاريخ يذهب للمنون
فسر لنا سر
العاصفة والعاطفة
عاصفة تيقظه
من برد النسيان
وعاطفة تسكنه
في بلد
لا والدة له فيها
ولا ولد
متى سيعود


سليمان الحزين – ابوغريب -غزه


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.