مدن الخوف .

عندما كنت صغيره …
فتحت عيناي …
ذات ليله  …
وأنا أبكي …
وأصرخ  ….
ركضت …
رميت نفسي …
في أحضانهأ …
أحضان أمي  ….
الدافئه  …
قلبي يرتجف …
هدأت  …. وأنا  ….
أسمع دقات قلبها
في أذني …
أغمضت عيني …
ولففت ذراعي… الصغيرتين…
حول رقبتها …
وغرٌقت في نومي  ….
لقد سكنتني  …
أول مدينة …
من مدن الخوف …
.
.
.
كبرت  …
وأصبحت فتاة  …
بعمر الزهور …
أغمضت عيناي …
لأنام … وأحلم …
آآآآآآه …
ماأجمل الحلم…
حلم وردي  …
سأحلم به …
يأتي  …
بجواده الأبيض  …
ويخطفني …
أمير أحلامي  …
فجأة  ……
أستيقظ مذعورة …
خائفه …
أين أذهب…؟؟؟
أي حضن  …
أرتمي اليه..؟؟؟
حضن أمي…؟؟؟؟؟
لقد كبرت  …
أضم مخدتي …
الي …
وأغمض عيني  …
وأغرق في النوم  …
وتسكنني  …
مدينة أخرى  …
من مدن الخوف  …
.
.
.
تمر السنون …
ويأتي الأمير …
بجواده الأبيض  ….
أمير أحلامي …
وتفرح الصغيرة …
وتغرد الدنيا …
وأكون معه  ….
وأغمض عيناي …
لدي كل شيء …
هو معي  …
فجاة …
يتغير كل شيء …
يحطمني  ….
يقسو علي  …
يلعب هذا الأمير …
أمير أحلامي …
بقلبي الصغير…
وأتساقط …
أهوى بعواطفي …
المنهزمه …
الى ركني  ….
أغمض عيناي  ….
وأضم يدي  …
حولي  ….
أضم قلبي …
أضم مِشاعري …
وأغفو  ….
لتسكنني …
مدينة جديدة…
من مدن الخوف …
.
.
.
هاأنا هنا …
لدي مدن كثيرة …
تسكنني …
تحاصرني  …
منذ زمن  …
أنا الطفله …
أنا المرأه  …
ومدني هي …
مدن الخوف …
أضمها الي …
بكل قوة  …
فهي التي …
تسكنني  .
—*—
ورد و شوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.