عذاب الأسرار العتيقة .

أي يوم عشتة في الحلم
حتى خلال اكثر جهودي تعذرا
تجتاحني القوة اللصيقة
لأكاليلك العتقية بجلال
أطفو على بحيرات الماضي
ذكريات تتقافز معي
على السطح الأزرق
كنوارس تعانق عباءة عشق
مواصلة إجترار عظمة أحلام
غرسها حبك الى الأبد
في حصانة قلبي
وأنا انصت الى أسطواناتك القديمة
غائمة الصوت
تملأ الصدى بكلام متنافر
و أنافر معها جديلتي الأخيرة
تنتحر معي من جراء القنوط
إلا منك
*
أغوص راحلة في رحاب التعب
بسكون يغمرة التنفس الهادئ
المطرد بوقر مع عقارب الساعة
*
بلهاث الظامئ الى ماء بارد
امسح بيدي على جبيني بمشقة
منحية غيمة تحجب النور عن ذكائي
مجالدة هذيان غيابك المنساب
كي أستقر بنبضي على عينيك
وماء ملهب يشف من سوادهما
بنقاء جواهر النور التي تضج بقلبك
أستشعر ضالتي
وأضغط بيدي على قلبي
تحت وطأة أغراء لا سبيل لمقاومتة
أنك من يدلف أحلامي كل ليلة
أنك من يدندن بأغنيات عشقي
*
نفضت عني عيائي
وتحملت بأمل
لا يعرف اليأس إلية سبيلا
عذاب الأسرار العتيقة
لأني أرتع
في نعيم حبك المستعذب
هاك عدل رضاي
و روع نبضي


—*—
يارا_فرس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.