حبيبي وضلعه .

لما تسلل حبك
 إلى قلبي
مثل شعاع الشمس
أحسست بالدفء
أصبحت أرى بوضوح
وأصبحت أوراق الأشجار
 أشد خضرة
*
أنا من تسللت إلى قلبك
فهناك تبدأ الجنة..
حيث تُشرقُ ابتسامتُك
وحيثُ ترتدي النجوم من ألقِك ثوبا
فدعني أتدثَّرُ الجنان بين يديك
*
عندما تسللت إلى قلبي
خُلِقت الجنة
بجمال عينيك
في كل ركن منك..
هناك أطراف جنة
شكرا لك ..
فقد مللت من الأرض
*
حتى الأرض
جنَّة بوجودِك
فما تُراها تكون جنة قُربِك
من وحي حُبِّك
يُزهِرُ في عُمري ربيع
والسَّأم عن ليلي يضيع
*
رفع الله آدَم فوق الخلق
فأسكنَهُ الجنَّة
وكافأه حواء خيرا من الجنة
فلما غضب الله
أُخرِج آدم من الجنَّة
لم يمُت آدم
لأن حواء قُربَه..
*
لا يمكنني أن أصيغ الحب حروفا
فقط إن تعانقت بعينيك عيني
ربما يُسعِفُني الصمت
وربما نغرقُ حُبَّا بين رغبتك ولهفتي
*
سأصوغ لك الحب دروبا
لجمال عينيك
رغم الصمت
صوت حبك صارخ بعيني
لم أعد أغرق بالحب
فأنا مُحلِّقٌ في السماء
*
عندما أعانِقُك
ستسكُنني الجنة
وستصبِحُ البلاد مطمئنة
فقل لي
أين ستكون مني أنت
*
عندما أعانقك أحس بالكمال..
لأن قلبك يصبح عن يميني
واليمين خير من الشمال
حتى ولو كان قلبي في الشمال
*
أي البِقاع أُضيئت بك
وأنا هنا
غارقة في ظلمة بُعدِك
فهل نتعانق
أم عِناقُنا
كنقطة التقاء البحر بالسماء
*
سنلتقي إن شاء الله
—*—
ن ب ر ا س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.