رغم يأسي .

سأكتب رغم يأسي
نعم سأمسك قلمي بكل جرأة
وأكتب مافي قلوب البشر وقلبي
سأسمح لمشاعري أن تلقي بنفسها
في حضن ورقي
سأجعل دمعي حبرا يسكبه قلمي
على صفحات زماني
برغم الحزن…برغم الألم…برغم الأسى
برغم كل ماأصبح مألوفا في حياتنا
***سأكتب***
حقيقة…فرضناها ولم يفرضها زماننا علينا
حقيقة…بالرغم من كبرها مازلنا نستصغر حجمها
مع أننا لو التفتنا قليلا اليها لما صارت حقيقة
***** قلوبنا*****
أهم عضو فينا مع صغر حجمها
أصغر جزء فينا مع عظم شأنها
أصبح الصخر ألين منها
وكل قاس أرحم منها
تحجرت…تبلدت…وأخرى في المقابل
انفطرت وتفتتت
نشعر بقسوتها ونتجاهل السبب
بعدنا عن خالقنا أمر لايستهان به
أضعنا الله… فأضاعنا
أصبحنا نجري بالكرة ولا نرى المرمى مع أنه أمامنا
ضاعت أهدافنا
كلنا يأكل من غير جوع
كلنا ينام من غير حاجه للنوم
نبكي….نضحك….
ولانعرف دواعي بكاؤنا أو ضحكنا..
وربما يصل الأمر بأحدنا بأن يتهيأ للذهاب
دون أن يدري الى أي مكان هو ذاهب..كل ذلك
هروبا من واقعنا..وظنا منا أننا سننسى همنا
كم ظلمنا أنفسنا بأفعالنا
وكم تعبت قلوبنا منا
وبعد هذا الضياع
بعد الدمار والهلاك
بعد أن تعبنا من البكاء ولكن (في الخفاء)
أما آن الأوان لنعيد النظر الى قلوبنا…؟
أما آن الأوان لنقوي علاقتنا بربنا…؟
…بل آن…
* وأظنه فات الأوان*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.