خلف الرماد

في ظلمات القبور
وعتمات الدهور
وغبار القرون …….
سألت عنك كل أورقة الزمان
لقد دستها صفحة ..صفحة
يا ويلتها لقد خانت …..
كل ما رأيته في دفتر أحلامي
كان دمية بيد فتاة صغيرة
توجت نجوم السماء بسحرها
أضفت عليها الغيرة والغيظ
_ _ _ _ _ _
خلف الغيوم …
وراء الرماد …
أشعلت البراكين….
ألهبت ألسنة الجري والركوض على
دربك الطويل
حلقت بين النجوم الساحرة على
سحرك …. رونقك
يا .. أحلى … السيدات..
_ _ _ _ _
أين رحلت يا فتاة أحلامي
كيف لك بعد مرارة سنين أن ترتكبي
هذا الجرم الرهيب
أذكرك أن التاريخ سجله عبرة لمن
لمن يريد أن يعتبر يا فتاة أحلامي
فإياك الهروب إياك…….
_ _ _ _ _
كيف لك أت تغذي السير قدما
دون أن تسسألي حبيبك
هأنذا أطلق مصفحات ومدرعات قلبي
لتلقي القبض على أشرعة انسحابك
على طائرة هزيمتك……
لقد هزمت الأمل و حطمت دروع العلياء
في نفسي الجريحة التي
التي تزداد جمالا كما يزداد الغزال الجريح
__ _ _ _ _ _ _
أين رحلت ؟؟؟؟؟؟؟؟

1 تعليق في “خلف الرماد”



  1. ماكسيموس

    جمع السطور

    قصيدة رائعة جدا جدا لكن نسق العبارة
    والطيب ما يحكي الإ طيب هلا بيك ياطيب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *