من اجلك

من لظى الاشواق في قلبي
غرست سكين هجرك في صدري
وانكفات على جرحي
وتقوقعت في محراب حبك
اتلو الصلوات
من حرقة النوى ولوعة الجوى
ركبت خيالي و امتطيت جواد اشعاري
وناديت وناديت
لكن هيهات
من طبع الوفا
وقفت على اطلال هدا الهوى
ابكي مع امرئ القيس حالي
واندب صبرا قد طال
سنوات سنوات
حبك شرد افكاري اتلف اشعاري
جردني من كل انتماءاتي
وطوح بي في المتاهات
لا بدايات لا نهايات
يا لبهاء الطلعة الفاتنة
قمرا رابضا على العرش
يناجيني يواعدني
يمنيني بالوصل الوشيك
ثم يوصد الطرقات
يا لنغمات الصوت الساحر
في صمتك العذب البليغ
أماتني أحياني
ذوبني شعاعا
اشرق من رحم الظلمات
من اجلك صاحبت عزلتي
واريت دمعتي
فجرت بركان الصمت في صدري
وصورت الجحيم
في لهيب عشقك جنات
ومن اجلك لملمت اشلاء قلبي
واغمدت الجراح في صمتي
وانطلقت نحو الوصل اهدي
لكن ما كان غير سراب
وصدى امنيات
بحبال الوعد كبلتني
بالوصل المستحيل منيتني واسرتني
ادنيتني وابعدتني
تقصر بي المسافات
تطول بي المسافات
لا ارض لاسماء لقلبي
وأمواج الغربة تقاذفني
تهادنني تخاصمني
ما الماضي ما الاتي
ما الحياة ما الممات ؟
الحب دائي و دوائي
جنتي المسيجة بالنار
قدري المسطر على الجبين
القاه مستبشرا راضيا
مستسلما للطعنات .

04 .08 .2006

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.