ما أغربه

ياكُلُّ حَرفٍ على شفتيكِ أكتبهُ
وكل دمعٍ من عينيكِ أشربهُ..
ما ارتوى ليَ عرقٌ ولاعطشٌ
واحراه من جمر أقلبهُ..
كم شربت حبا وما استعذبتهُ
وشربت هواك فكان أعذبهُ..
أواه يا زمنا ثقيلا شقيت بهِ
قد آثرَ الصمتَ لولا الحزنُ يطربهُ..
وعيناً قد آثرتِ العمى لولا أنها
رأتك تاجاً على قلبي تنصِّبُهُ..
ألفتُ الدمعَ في عيني بغربتهِ
فدمع العاشقين ما أغربهُ..
سلي زمانا ضاع من جهلي
كسرت كأسا كنتُ أشربهُ..
هذا زمانٌ ضاعَ من عُمري
ملأتُ الكأسَ وأنت تسْكبُهُ ..
ماضرني وجعٌ .. وما بالكفينِ دمُ
لكنهُ جرحٌ بالدمعِ أندبُهُ..
يا ويل قلبي من حسرة أرددها
بالأمسِ يطلبني والآنَ أطلبُهُ..
كأنني طفلٌ يلهو بأصبعِهِ
كلما كبُرَ شاخت ملاعِبُهُ..
كان يهواني واستخفُّ بهِ
واليوم بحبي.. بتُّ أغْصِبُهُ…..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.