هل كان لزاما علينا اللقاء

هل كان لزاما علينا اللقاء
حيث تتشابك الايادى والعيون
وعندما يحين الوداع يرحل القلب مكلوم
لماذا التقينا هل هو القدر؟
أن يدمى القلوب بلا رأفة
أن يجعل من الحزن عنوانا لنا
أن تصير الأماكن أطلالا
أن يصبح الحب موتا لا حياة
أن تتورم أعيننا من السهاد
والعقل شارد في الخيال
حيث تنشر الشمس أشعتها على أناس بلا حياة
فكن رحيما بنا أيها القدر
فلقد لقينا من حبنا الأهوال
فلا تجعل لحبي له نهاية لأن نهاية هذا الحب الانتحار
فهل ترضى أن نموت كفارا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.