احتلال الحلم

أحلام العيد

يا عيد
كيف حالنا
في زيارتك
لنا
تكلم الآن
ترابنا ليس
وحده
وليست الزنازين
وحيده
الرطوبة تعانق
الحديد
بلادي تجيء
بثوب أرملة
يا عيد
هل من جديد
وطن لا هو
حزين ولا سعيد
يا عدوى لو امهلتنى
نهارا صامتا
ليكتمل الدرب
لكي تكون الضحية
هي أنثى الشهيد
لا حرس ولا جرس
لكل قبيلة مكان
ولكل قلب زمان
ولا بصر لصبري
الفقيد
ادخل حرش لأرى
تاريخ المريخ
وترد الصريخ
أيها الشهداء
من يشرح لي سيرة
الحشر
من يسلمني مفاتيح
الفرح في رفح
ومن يلمسني
لأعود جنينا إلى جنين
من يعلن الأسرار
ومن يلعن الشرار
بين فسحة
فوق سفح الفقيد
ومن يتفقد
الطير في عنقي
والطائرات تعجن
دمى مع حلمي
من بعيد

سليمان الحزين-ابوغريب/18-12-2007
شاعر فلسطينى-غزه -فلسطين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.