باختيارك انت

الحياة هي أشباه قصص تمر
منها المسلي والممل
لكن
القصص الحقيقية هي التي تحفر عظيم الأثر في النفوس
إما
لاختيار خاطئ
أو
لصفعة صديق غادرة
أو
لقرار قتل الأمان
وأعظم القصص يرويها حكيم جلاد
وبين هذه وتلك
أصبحت أنت البطل
فهل تؤمن ؟
أن شد اللجام يصنع الفرسان
وباختيارك أنت ………
نفسك وهواها
أي قصة ستروي
أي ألم ستعيش
أي صديق ستخون
أي طريق ستسلك
حياتك أنت تكتب تفاصيلها فلا تكثر الهوامش
بقايا نبض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.