صــــــــراع الليالي او(مرض السرطان)

كتبت هذه القطعة توجعا ذاتياواحساسا بمعاناة اخي العزيز الوحيد خليل ابراهيم حيث اصيب بمرض سرطان الكبد اجاركم الله استطال عليه على مدى عام كامل في اكثر الضروف شراسةالا وهي ضروف الحرب والمآسي التي يمر بها بلدي ومايزال ثم وافاه الاجل في يوم11-12-2006 رحمه الله

صراع الليالي
عشعش الذل لامتهان الاصيل والسقم قدر ليس له تحويل
ومات في فؤادي النشاط قسرا افلا ينفعني الترغيد والتدليل
ياعاذل لدهري سوط ملتهب قد استشاطني تعذيبا ثم تنكيل
له مدية تقتات من كبدي اراها تصول بأحشائي وتجول
لتعصر امصالي وسوائل بدمي من (حبان)مكروه اصفر هزيل
كلما طال عمري اراه اليما وعلى بدني نسج ثوب عليل
وفي جسمي ماتنوء العصبة به احلاما وئدت ولب مخبول
ياغبار السنين من كل نائبة تجمهر فحسي والغبار جبيل
لقد حل بي سقم اسائل جسدي لماذا ياجسدي منحول
اصابني على طول المدى الم وشدة وانا في الشداد صمول
فجرى في دمائي الصبر والجلد واستغيث بايمان غير مغلول
وعلى القدر مايكتب على الفتى وكل امرئ بحظه مجبول
قدري كل مايشتهى الوشاة ويرضي العدو ويهنا العذول
يازماني قبل ماعرفت مرضا كينبوع الصديد تلزه الحمول
وهل قدري ياترى ادفن حيا وقلبي لهموم الدنا موكول
وقد استصرخت المدى المغبون ايبسم لي ام بؤسه وغول
غير الالام ليس لي طريقا مشيته راغما ماهناك دليل
ودعوت رب السماء جد بي سقم واوهى جسميّ التوهيل
وسعيت الى الشام لأجتث سقام تنهش كبدي المعلول
فأطلت بي الجراحات ليلا وانا كالعاجز الضئيل الضئيل
ثم طارت بي الاحلام صبحا والثرى سمح من نوره مغسول
وهنا في دمشق ازهو بصبوة وفي المدى الرحب رقة وذهول
وامنياتي تحنو لليالي السعد ياليتني بشفاءها مشمول
والوضاء وجه حكماء الجروح فهم لها سيف باشط وعدول
وكان اليراع يسطر مر صبري وللاله مني التمجيد والتهليل
وانتدبت (سامي)يلملم الترياق كل رشفة يبري بها العليل
ربما تحذفني الاقدار بشفاء وانا ارضى بالقليل القليل
حيث مكابرا الامي اخّفيها والعبئ هم ثقيل ثقيل
يادهري احلولا نرتجي بسعينا ستبكي على سعينا الحلول
تنهك الجراحات متن الرجال بالامها فكل ايامها ستطول
ورجعنا ادراجنا على تصهال اماني سعيدات وترياق جميل
وبعد برهة تعتسني على اليأس اشباح طيف سيفها مسلول
كيف أيأس وهي بعد ضنون تاءهات وارهاصات مخبول
ثم جائني زمن النكائب اهوجا فالاماني كلهن بور قحول
وهاجرت نغمة الشباب تلاحيني حيث نفوس تفيض بهاوعقول
اين مني الشباب ياألحان سعد ياحبذا شدوها وذاك الهديل
انت ياهوى الشباب اين وعدي انجدني بالهمة والسعي الجزيل
وانا على كل اقراني جبل اشم وكل شامخ بين الورى مدلول
وضيغم على المصاعب وحدي رغم حرج الصدر شدة ستزول
وتسهر احداقي بألم دافق فلا الالم يهدأ ولا يكف العويل
سقم دافق يشيب منه الفتى مبضع دام وجسم ناحل ضئيل
كيف ينفى من الوريد مصلي فبغيره ماحييت وهو الاصيل
افي كل ليل تحتني نار الحشى الى متى يكتوي بها (خليل)
جاءك الليل ياكبدي وانت صدءا صراع الليالي دام اهوج سديل
اريد مثابي عند الاله وارجو من فيض رحمته فهو الوكيل
وصلاة على المصطفى في بدء وختام صلاة مسكها التبجيل

(اسماعيل ابو احمد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.