لوعة الشوق .

لوعة الشوق تزداد في فؤادي
فأين أنت يا مالك فؤادي؟
أتوسل ليك أن تعيد إلي فؤادي
الذي سلبته ورحلت بعيدا عني
فأنا بعد رحيلك
صرت تمثالا منحوتا
لا ينطق همسات الحب
و صرت راقدة في سكون الليل
و صرت اللحن الخاطئ في سيمفونية
إلهية تسمى
سيمفونية همسات الحب والأشواق
و صار وجهي شاحبا
له ملامح الغموض واليأس
أتوسل إليك وأسألك
هل شعرت بلوعة الشوق
التي شعرت أنا بها ؟
أم إنك صخر صامد لا يتأثر
ببرق الشتاء و برودته القاسية
لقد أصبحت أبغض رحيلك
بقدر ما أهواك
و لكن مهما رحلت بعيدا عني
سيحملني شذاك إلى السماء العلا
بلوعة الشوق والحنين .

1 تعليق في “لوعة الشوق .”



  1. هبة احمد

    الشوق قاتل

    مشكورة على القصيدة الرائعة اختي العزيزة سلمت اناملكي الشوق وادراكي ماالشوق انة شعور قاتل


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.