ملكة جَمال .

استعارة لاسلوب الفيصل
مقدمة : ومن ليس في قلبه جمال * لا يرى في الكون شيئا جميلا .
الإهداء : إلى من يعشق الجمال في كل شي .
–*–
ملكة جمال !!! …
تقول لي أنتِ ملكة جمال !! …
و كيف لا أكون ملكة جمال ؟ …
و أنت حبيبي …
كيف لا تكون عيناي جميلتان ؟ …
يا عزيزي …
وهي لا ترى إلا وجهك …
بين آلاف الوجوه …
كيف لا يكون فمي جميلا ؟ …
وهو لا ينطق سوي باسمك …
كيف لا تكون أذناي جميلتان ؟ …
و هما تستمتعان بصوتك الجميل …
و تتخيله في أصوات العالم …
و زحمة الطريق و حديث العابرين …
كيف لا يكون أنفي جميلا ؟ …
وهو لا يشم غير أنفاسك المعطرة …
برائحة المسك …
وكيف لا يكون شعري طويلا و رائعا ؟ …
و أنت تكتب فيه الأشعار …
كيف لا أكون ؟…
جميلة …
رائعة …
طيبة …
و أنت حبيبي …
الأجمل …
الأروع …
و الأطيب …
كيف لا أكون ؟ …
وأنت من جعلني أكون …
أنت من جعلني أحس بجمال الزهر …
وروعة المساء …
و بعبق نسمات الفجر …
أنت و أنت فقط …
من جعل الحروف تنطق بأجمل الكلمات …
وحول القصائد إلى حمائم من الحب …
أنت من حلق بي إلى كل مدارات الكون …
و طرز حبه بألوان الياسمين …
في كل ساحات نفسي …
كيف لا أكون ملكة جمال ؟ …
وأنت تنظر لي بعينيك الجميلتين …
تلك العينان اللتان من جمالهما …
تريان كل شيءٍ جميل …
حتى ولو كان خالياً من ذلك …
يا !!!؟؟؟…
كيف أناديك ؟ …
و بماذا أسميك ؟ …
و أنت تسكن بداخلي …
كيف أناديك ؟ …
و أنت لم تبرح و لو للحظة …
من داخل وجداني …
عزيزي …
ستجدني مجبرة على أن أناديك بـ أنا …!!
فليس هنالك فرق …
فأنت مني الروح و الجسد …
يا أنا …
يا كل الحب و السعادة …
قد أكون ملكة جمال …
ولكن بك أنت فقط … يا حبيبي .
–*–
بلقيس
الخميس ليلة الجمعة
الساعة الواحدة والنصف تقريبا
الجمعة
24/1/1421هـ
28/4/2000م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.