بيني وبينك..المستحيل .

هاهي الأيام تمضي..والعمر يمضي
والأحزان في طريق القلب تمضي
والآمال تهاجر بعيداً عن يميني
كسرب حمام يترك أروقة المدينة
*
يا مدينة الحب بقلبي..
حروف اسمه منقوشة على أبوابك
صوره البهية تعانق جدرانك المنسية
وصوته المتعب ينادي
فيرتد الصدى..أكثر تعباً
*
آه..يا قلبي المحطم
مدينتك خالية..حتى أنه هاجر منها..
لم تبق سوى أشياؤه الصغرى
تجرحني…تعذبني
وطيفه يتراءى أمام عيني..
من بين دموعي المتعبة
ومنازل قلبي العتيقة..تركها في جفاء
*
أيها الوجه الغائب الحاضر
والوجود المتناهي الموصول
عد إلى مدينتي..
لتبدأ الحياة فيها من جديد
يا من أدخلت لقلبي فرحاً حزيناً
وجعلتني أبوح للمدينة بهمي
عد وانتشل العذاب من قلبي
أم أنك لعذابي تميل؟؟؟؟
—*—
غروب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.