نافذة على الشمس .

أكتب وأنا راقدة بين شجوني
في فراشي الحزين
..أكتب
في منتصف الليل
وكل عصب من أعصابي يرتجف
*
إن بعض أنواع الألم خرساء
وحياتي كلها خرساء
*
كان الشئ المطلق في حياتي هو خيالي
وكنت معه ألوذ بالخيال
أفتح عيني على حياتي الصغيرة
وأبكي بصمت حارق
*
هذا العالم الوهمي هو كل ملكي
ظللت أنظر إليك برهة
وكأني أنظر من نافذة واسعة
فتحت أيامي على مشرق الشمس
*
عيوني امتزج فيها التعب والقلق واليأس
وانطفأ فيها بريق المجد والحب
لأني لا أستطيع أن أمنع الطبيعة
من أن تجري مجراها
ولأن الحياة لا تنام في أحضان الموت أبداً
—*—
غروب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.