سأبتعد .

لقد اكتشفت يا هذا
أن معادلة الحياة بقربك لا تنتهي ..
إلا باتجاه واحد ، بل بنهاية واحدة..
*
كم كنت غبية.. ؟
طفلة بمشاعر بريئة تحلق بين أحلامها ..
وتذوب بين كلماتك المزيفة..
آه كم هو حارق معنى التعاسة
 التي تصيب إنسانة لم ترتكب في حياتها ذنباً..
سوى أنها أحبت وبكل جوارحها ،
 بل بكل ما تعنيه تلك الكلمة من معنى..
ولكن للأسف تلك الكلمة
 أصبحت مصدر شؤمي وكآبتي..
أصبحت ضمن أوراقي المبعثرة
التي أقلبها بحثاً عن متنفس لحزني وألمي..
*
لأول مرة أحس بالمعنى الحقيقي للألم ..
لأن الألم منك كان بالنسبة لي منتهى السعادة..
والجفاء منك كان الحب بعينه ..
لأني فقط…..كنت طفلة
لأن الحب في قواميسك
شعور تائه بين سطور مجهولة الهوية..
وكلمات كتبت على أوراق ممزقة ..
تبعثرت وضاعت حتى فقدت ملامحها..
لكني لا أنكر ..
أحبك وأحبك وأحبك
حتى يعجز قلبي عن نطقها..
وأكره تعاستي وحزني..
أكره حيرتي وعذابي..أكره غيرتي ونيراني..
وأكره هذا الشعور داخلي..صدقني..
*
أتدري ..
للحياة عندي دائما ألوان ..
ولكن منذ سكنت داخلي..
أصبحت الحياة دون أي لون..
كالماء يروي ظمأً ..ويقتل ناراً متأججة..
*
هائمة أنا بين أمواجك..
فجزرها يبعدني عنك..
ومدها يحزنني..أتدري لماذا ؟؟
لأنه يجعلني أقترب ……
أحب أن أقترب
ولكن السعادة في قربك بعيدة……
فسأبتعد
—*—
غروب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.