صوت الصمت .

زحفت لمخيلتي ذكرى رؤيه قد رأيتها منذ وقت طويل
نذكرت صوت الصمت


في ذلك الحلم المضجر
كنت أمشي بطريق صخري ضيق
كان الطريق مضاء بآلاف الانوار


وقد طعنت عيناي بتلك الانوار الساطعه
هنا لمست صوت الصمت المخيف


في تلك الليله رأيت آلاف من الناس
يتكلمون من غير أن يتحدثوا
يسمعون من غير أن ينصتوا
ناس يكتبون كلمات وهم يعلمون أن أصواتهم لن تقولها أبدا
فلا أحد يتجرأ أن يتكلم
لا أحد يتجرأ ان يقلق صوت الصمت


مغفلين ” قلت ” ألا تعرفون
أن الصمت كالسرطان الخبيث ينمو
من غير أن نشعر
أسمعوا كلامتي التي قد أعلمكم منها شيئا
أمسكوا بيدي التي قد أمدها لكم
لكن كلماتي سقطت كقطرات الندى الصامته
في آبار الصمت


ركع الجمع وصلى لإله الصمت
الذي صنعوه بأيديهم


متى سيسمعوا
من فقدوا حاسه السمع بإرادتهم
متى سيسمعوا
من استسلموا لصوت الصمت
الى متى سنعبد الصمت
حين فسرت حلمي
عرفت ما يعنيه
هو وصف مخيف لحالنا نحـــــــن
المعتصمون بالصمت .
—*—
graceful.woman

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.