أوراق الورد تتساقط .

أول ورقة
آه يازمني
أغبر يازمني
تاملت فيك
واحترت كلما زدت
في التأمل
أعداد وملايين
بشرا وبحور
أمواج تتلاطم
أين القأع ؟
أين الغرق ؟
أين الشاطيء ؟
أين الأمأن ؟؟
أين؟ وأين ؟
أين القرار ؟؟
*
أنتي ياعروستنا
كل ليله نشهد
ليلة عرٍسك
ونحتفل
بذبح العروس
ونخفي السكين
تحت وسادتنا
ونخدع الى فراشنا
وفي رؤوسنا
أحلام
ربما تلك هي
الأحلام الموؤده
وربما هي
الأحلام المنتصره
على الضمير
*
عاش جدي هنا
يحلم
وأبي أتى بعده
يحلم
وهاأنا  مازلت هنا
أحلم
عندما يأتي
ولدي
هل سيكون
حظه أوفر
في حلم منتصر ؟
أم حلم موؤد ؟
أو ربما
لن يحلم
أبدا
*
هي أوراق بلونها
الوردي البأهت
سقطت من الورد
قبل الأوان
فهل ياترى
لهأ مكان ؟
قبل الجفاف
وقبل هبوب الريح
وللأوراق بقية
—-*—-
ورد و شوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.