لا تصادق فرحة .

أستسلم للقلق
فيثقبني الحزن
وتتكاثر بروحي طعنات ألم
لم أعد أتذكر فرحا
فقد تلاشت الذاكرة….
حلما يلو حلم
وتبعثرت أحاسيس …
كرماد بوجه ريح
يجتاحني أرق صامت…
متوحش
ينهش ما تبقى مني….
يغتال آخر آمالي
أصبحت كالمدينه الخربه
المليئه بأزقه مهجورة
تعربد بها فئران الخوف
وتحتل أركانها عناكب القلق المفترسه
تنتظر أقرب غد حتى تمتص أحلامه
معلنه للعمر القادم…
أن مثواك هنا
في تابوت العدم
وأن شمسك صورة ممزقه
علقتها الأوهام على جدران جراحك
فلا تصادق فرحه
ولا تجاور أبتسامه
واياك…
أن تتخلى عن ظلال يأسك
أن تقاوم جنود قلقك
ان تقتلع جذور شكك
أستسلم…..استسلم….استسلم
وكفاك عنادا
وأغسل افراحك بماء القلق
–*–
دمعه و بسمه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.