إلى من يهمه الأمر .

إلى من يهُمُّه الأمر..

من: الروح المحلِّقة أبدا كالفراشة حول النار
إلى: من يهُمُّه الأمر..!

باقة معطرة بالليلك والبنفسج
وكثير من قلق معبأ في الشرايين
نخاع الألم يقطر صبرا
وكل الجراحات تكتوي
إليك أسطر الأحرف كلماتٍ لامعانٍ لها
سوى معنىً ينبض أبدا به الفؤاد
ولأجله تحترق كل أجنحتي
أبعِد رأسك عن صدري
وتلك النظرات المتشابكة
أريد أن تكون هُلاما لتسبح فيه الدماء
وتبحر على متنه الروح المعذبة
لست أبكيك ولست أشتكي
أحبك وجعا ودموعا
وزنابق
أحبك وأتمنى أن أعلم سرَّ برودة نارك
لا تقل شعرا
أو حروفا
ولا تصمت
كل العبق تفوح منه رائحة دماء وعذوبة
وفي معمل الحب تتصاعد من الأحاسيس أبخرة زرقاء
حلم منسكب على حجري
يعطرني كل مساء
أهديك كل عبارات الحب وكذبه
وكل سراب يلوح تحت شمس الظهيرة
أهديكَ العمر والحياة
ونسائم الليل في ربيع آذار البارد
أهديك كل سحر أبدعته الطبيعة
وكل ما لا أملك
فلست أملك غاليا إلاك
كتبت لك رسالتي
وطفقت أبحث عنك
من أنت؟
عنوان بريدك القمر
والسبيل إليك قلبي
ولكن أين أنت؟
أخبرني فقط عندما تأتِ لدارك…!

التوقيع: روحٌ تبحث عنك
—*—
ن ب ر ا س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.