غابات الحزن اللاذع .

سيدتي ..
هل ترى من ظلال الخد أنجو
أم ترى أغرق في شفتيك
أتعذب في غابات
الحزن اللاذع و المانجو ..
*
لماذا لم تحذري أناملي
قبل أن تترك عصمتها لأصابعك
لماذا لم تخطري عيناي
قبلما تذوب في مناجم الفحم في عينيك
قبلما تبعث آلاف العمال
و تدفع مقدما أجرة آلاف الأعوام
لماذا لم تقولي أن دخول عالمك الغامض
يحتاج تصريحا من المخابرات المصرية
قبلما يحققون معي و يتهمونني
بخيانة الوطن و ترويع الأمن العام
و إغتصاب قلوب آلاف الفاتنات..
*
لماذا يا سيدتي لم تقولي لي
أنك معبودة للرياح ..
كي لا أقدم قرابيني في الفضاء
لأخيط شموعي بحوائط المساء
لماذا لم تصارحيني..
بأنك قارة مجهولة للضياع
حتى أجهز كل الأشياء اللازمة لسفري / شتاتي
لأودع كتبي و دفاتر حلمي
لأودع ذاتي لأترك آخر ورقة لي / حرف لي
لأكتب وصيتي
أكتب نفسي لك دون الورثة
*
لماذا لم تخبريني..
بأنك غير قابلة للتفاوض
حتى أغلق مكاتب المحاميين
و السماسرة و الإرهابيين و السياسيين
و أعود لمجالس العلم بجامع عمرو
أو أكتب قائمة بمطالب اللاجئيين من أعضائي
لتقرأيها قبل النوم..
*
سيدتي ..
لماذا لم تقولي و تصرحين بكل ذلك
حتى أنجو ..
أتفرغ ..
لغابات الحزن اللاذع في شفتيك
و المانجو ..
—*—
حمدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.