خطأ السرب المهاجر .

 My body writes into your flesh
the poem you make of me ”
Audre Lorde
—*—
أخطأ السرب المهاجر من أقصى الشمال
أخطا العام في توجيه دفة السفر
حصل على ثلاثة من عشرة في علم الحساب
و صفر في علم الفلك
أوشك من غفلته أن يهلك
و تشكلت فرق الإنقاذ من شتى الدول
فتبرعت الصين بمليون رجل
يحملون أعشاشاً مكيفة
و تبرع الإتحاد الأوروبي بدفايات محمولة كالموبايل
و منح الأسراب منحة لا ترد
من المقرمشات و الفرنش فرايز
و عرض دمج عملة الأسراب في العملة الموحدة
*
أما الدول الإفريقية فعرضت عليهم منح الجنسية فوراً
مع تمليكهم تلك الأراضي التي هبطوا عليها
و الدول العربية اكتفت باستحسان الموقف و التهليل له
و عرضت استضافة بعض الطيور في المنازل
و دفع التعويضات المناسبة
و التي فرضها مجلس أن الطيور المهاجرة
و رشحوا ليبيا لهذه المهمة المهمة
*
أما سيدة العالم و الكوارث الكونية الجبارة
فادعت أن الأسراب المهاجرة من أقصى الشمال
لم تخطأ في الحساب و الأحوال
و لم تأخذ صفراً في مادة الجبر
بل ان الجماعات الإرهابية المسلحة
هي المسئولة عن ذاك الخطأ
و صرخت بحماس أن يجب فرض العقوبات الإقتصادية
و التدخل العسكري أن أمكن
لتأمين حياة الطيور المسكينة
و أن أية خسائر في أرواحها الثمنية
سينتج عنه عواقب وخيمة
أخطأ السرب المهاجر من أقصى الشمال
كما أخطأ قلب حبيبتي حين أصر
على توجيه الدفة نحو الشاطيء المعمور
لكن يبدو و أنها اعتمدت على وعد بلفور
—*—
حمدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.