دمعة بكأس عذاب .

أوشك طيفه
 أن يغيب عن ناظرها
حينها فرت من عينيها
دمعه…دمعه حارقه , مزقت احشائها
*
هل آن لساكن القلب
أن يغيب؟هل أتخذ قرار الرحيل؟
لاحت لعقلها صورا باهته
من ايام لها حلاوة العمر
مرت كلحظات…
كشريط بالي يلفظ آخر الانفاس
*
كيف سيمر اليوم
والقلب يجهش بالنحيب؟؟
كيف ستشرق للغد شمس
دون طيور امل لقاء قريب؟؟
كيف ياعمر ستضمي بك الايام
 و هو عنك بعيد؟؟
*
تساؤلات انهمرت على قلبها
وعقلها و وجدانها…
لها دوي الطبول
ونعيق البوم
وزئير وحوش الغاب
تعالت صرخات نبضاتها
تنادي على غائب بعيد ..تصرخ تستغيث
.مازال هناك أمل..!!!!!
سألحق به
سابكي على صدره …
استحلفه ان يبقى…!!!
أبت قدماها ان تطاوعهاتسمرت بالمكان…
كاد جسدها
ان يسقط ..
تصارع ما بين الرغبه والكبرياء..
حاولت ان توقف نحيبها ..
ان تستجمع قواها لغد صعيب
احست بالعالم حولها
يضيق يختنق يبتلعها في تلاشي
رأت قلبها يسقط من بين ضلوعها…
يركض بكل اتجاه
ينتفض بحركات هيستيريه.
ثم يسكن بلا حراك او نبض
أبتعدت خطوة…
ثم القت عليه نظرة ..
حاولت ان تمسه بأناملها…
تراجعت خطوة أخرى
ثم استجمعت قواها المتهالكه
وبكل قسوة …ركلته!!!
أرتفع عاليا…
عاليا ثم سقط مفتتا مهشما
أبتسمت بأرتياح ..
تعالت ضحكاتها…
سمعت لها صدى
يتردد بصدرها المجوف الخالي…
تحسسته بتأني
…ثم أبتسمت بأطمئنان.
شعرت بشيء بارد يلامس
وجنتها..استنكرت هذا الشعور…!!!!!!
تلاحمت اناملها مع ذاك الشيء
ثم تتالت ضحكاتها عاليا ..!!
تمزق سكون الكون الصامت حولها..
فما كان هذا الشيء سوى
دمعتها الحارقه.
اندهشت بشده ..
فقد أكتشفت انها لم تذرف على غائبها .سوى
دمعه واحده فقط…
ذابت بكأس العذاب!!
—–*—–
بسمة و دمعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.