تراتيل عاشقة .

مَذاقُ السُكِّرِ فِي حَرْفِكْ
رَنَّةُ الفَرِحِ فِي ضَحِكَتِكْ
تَقْضَيَانِ عَلى حُصُونِ رَفْضِي
تُقَدِمَانِي إِلَيْكَ
عَلى أَكُفِّ النَشْوَة
أُنْثَى
لا سِوَاكَ يَمْلِكُ تَحْرِيرِي
لأغدُوَ اِمرَأةً
بِكَافَةِ فُصُولِي / رَغَبَاتِي
قُرْبَكَ ، اتَوَسَدُ شَفَتَيْكْ
عَلَّ الْشَهْدَ الْمُتَساقِطَ مِنْهَا
يُطْفِئُ أَشْوَاقِي
رُوَيْدًا
رُوَيْدًا
حَتَّى الإشْتِعَالْ !
**
الْآَهَةُ الْأولَى بَعدَ غِيابِ صَوتِكَ
وَ أنتَ في أَعْماقِي تَعْبَث
تَضُمُ قَلْبِي بِأنامِلِك
وَ تَخُطُّ اِسْمَكَ بِرِقَةٍ
عَلَى كُلِّ نَبْضَةٍ جَائِعَة
تَكَادُ تُغَادِرُ صَدْرِي
لِ تَأْتِي إِلَيْكَ لاهِثَة
وَ تَرْتَوِي مَنْكْ / بَكْ
بلا اِكْتِفاء
**
يَنْثالُ صَوتُكَ
فِي زَخْمِ اِمْتِلائِي بكْ
فِي الْجَنَّةِ أَنَا
دُمْتَ مَعِي
صَوْتًا
وَ ضَحِكَة
وَ حُضُورًا
وَ فِي الْجَنَّةِ أنتَ
إِنْ جَعَلْتَ مِنِّي
امرأة ً تُعِيدُ خَلقَ حَواء
بطُرُق آُخرَى
أَكْثرَ نَشْوَة / اِشتعالا
لَمْ يَكْتَشفهَا / يَلمَسْها
آَدَمُ آَخَرَ بَعْد !
**
مَا زَالَ السُكَّرُ في فَمِي
وَ أَنا أنْطِقكَ / اُذوبُكَ
بَيْنَ شِفَاهِي
لِ أَرْتَوِي مِنْكَ أَكْثَرْ
أُعِيدُ تَرْتِيلَ أَحْرُفِكَ
الْحَرْفَ تِلْوَ الْحَرْفْ
أَرْحَلُ مِنْكَ إِلَيْكَ
بِأَوْرِدِةِ الْنَشْوَةِ أَتَهَادَى
لِ أَضُمَّ الْأَكْثَرَ مِنْ سُكَّرِكْ
.. مِنْ شَهْدِكْ
… مِنْكْ
وَ لا أَرْتَوِي وَ لا أَقْنَعْ
مَجْنُونَةُ أَعْلَمْ ، لَكِنْ أَمِِنَ الجَنَةِ
أحَدٌ يَشْبَعْ ؟!!
**
أَتَشْعُرُ بِي
بِهَذِهِ الْمَشاعِرِ التي تَغْشانِي
وَأنَا هُنا
بِالْضِفَّةِ الْآُخْرَى مِنَ الْأه
أمْضِي لِ رِحابِكْ
ناسِكَة / عَاشِقَة
أَخْلِقُ قِبْلَة ً جَدِيدَة لِقَلْبِي
وَ أُعْلِنُ بِخُشُوعْ/خُضُوعْ
إيمَانِي بِكَ
رَجُلا لا سِواهُ أريدْ
وَ ليَكُن مَا يَكُون !!
**
كَما الْآنْ/ كَما الغَدُ /كَمَا كُلُّ وحدَةٍ دُونَكَ
الشَوْقُ برفقَتِي
مَقاصلُ مِن رغْبَة
تَخُطُّ اِسمَكَ علَى أَضلُعي
تَدُسُكَ سُكَّرا بَينَ آهاتِي
لأُجَنَّ بكَ أكْثَر
فَ بحَقِّ هذهِ اللحظةِ
بحقِّ هَذهِ الْآهةِ
التِّي تَستَوطِنُ جِسَدي
بحقِّ عِشقِي لكَ
اِمْضِي قُربِي
وَ لوْ مَسَاءً يَتيمًا
لِ أَرتوي مِنْكَ كَمَا أَحلُمْ

~ مُمْكِن 🙂 ~
**
أجُدِّلُ لَوعَتِي
ُأحاوِلُ بعَجزٍ أَن أرَوضَها
لأغْدَوَ عاشقةً أَكثر تَحضُرًا
لأستحِقَكَ كَما أريد
لكنْ ! ،
مَا زالت نبضاتي بأوردتي تَتلظَّى
لا تُريِدُ سُكَّرَكَ لسِوَاها
وَ أَنا يا أَنا
لا أملكُ إلا أَن أجمعَ الدمعَ في قلبِي
وَ أَبتلِعَ الجَمرةَ تِلوَ الجَمرَة
أَدَّعِي أنَّي أختِلِفُ عَنهُنَّ
أولئِكَ العامداتُ إلَى القَيدِ دَومًا
لِ أََلقاني أَتعثرُ بالْآهْ
وَ امْضِي إلى وتدٍ يَغرسُكَ بي أكثَر
يُبَعثِرُني على قارعةِ الصمت
عاشقةً تَحترقْ ،
وَ لاشيءَ سوَى ( الغيرَة ) جَريرتُها !
**
إشرَاقةُ الفَرَح ِ في جَبيني
صَوتكَ الدَافئ
حينَ يَتسللُ إلى شَوقيَ الجَارح
لينفضَ الدمعةَ عَن هَدَبي
وَ يَغْرسَ ياسمينَةً بَيضَاءَ بأَوردَتي
تَسكبُ العِطرَ / تَسكبُكَ
تُعطرُ نَبضِيَ بكْ
تَمْلؤني بسُكَّرِكَ كَما أشتَهِي
أَجِدُكَ تَصبحُ (أنا) في لحَظات
أتوسَدُ بعضًا منكَ بجَسدي
أتدثَّر بشوْقي
و أُحبُكَ أكثر !
—*—
الدونـ خلود ــا

1 تعليق في “تراتيل عاشقة .”



  1. merman

    I can’t believe it

    Was that real? I mean you meant what you wrote in your poem or not?
    If that was real,.. ohhhhhh just impossible


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *