أبياتٌ لا تُنسى.

الجار

داري و دارُ الـجــار واحـــدةٌ……………………..
……………………..و إلـيه قـبلي تـنـزل الـقِـدْرُ
مـا ضـرّ جـاراً لي أُجــــاوره……………………..
……………………..ألاّ يـكـونَ لــجـارِه سِـــــتـرُ
أعمي إذا ما جارتـي بـرزتْ……………………..
……………………..حتى يـوارىَ جارتي الـخدْرُ
الشاعر :
مسكين الدارمي
شاعر الدعاية لمعاوية بن أبي سفيان

-*-
العصفور

و إنـّي لـتـعــرونـي لــذكـراكِ هـــزَّةٌ……………………..
……………………..كما انتفضَ الـعـصـفورُ بـلـله الـقَــطْرُ
أما و الـذي أبـكى و أضْـحَكَ و الـذي……………………..
……………………..أمــاتَ و أحـيـا و الــذي أمــرهُ الأمْــرُ
لقد تركتْني أحْسُدُ الوحَوشَ أن أرى……………………..
……………………..ألـيفـيـن مـِـنْهـا لا يـروعُـهما هَــجْــرُ
تـكادُ يـدي تـنـدى إذا مـا لـمـستُـهـا……………………..
……………………..و يـنـبُـتُ فـي أطرافها الـوَرَقُ الـنّضْرُ

الشاعر :
 أبو صخر الهُذَلي

-*-
كل إناء

مـلـكـنـا فـكـان الـعــفـو مـنـا سـجـيَّـة……………………..
……………………..فـلـمـا مـلـكـتـم سَــالَ بـالـدم أبـطــحُ
و حَـلـلـتـمُ قــتــل الأسـارى و طـالـمـا……………………..
……………………..غَـدَوْنـا عـلى الأسـرى نَـمُـنُّ و نـصفحُ
فـحـســـبـكـم هــذا الـتـبـايــنُ بـيـنـنـا……………………..
……………………..و كــل إنـــاءٍ بـالـــذي فــــيـه يَـنــضـحُ
الشاعر :
سعيد بن محمد

-*-
عارٌ عليك

يـــا أيـــها الـرجــل الـمـعـلـم غـــــيـره……………………..
……………………..هــلا لـنـفســـك كـــان ذا الـتـعـلـــيـمُ
تصف الدواء لـذي السقام وذي الضنى……………………..
……………………..كـيّ يـصـــح بــــه و أنـت ســــــقـيــمُ
و أراك تـصــلـح بــالــرشــاد عـقـولـــنـا……………………..
……………………..ابــداً و أنـت مــن الـرشـــــاد عـــديــمُ
لا تــنـه عــن خـلــق و تــأتــي مـثـلـه……………………..
……………………..عـــار عــلـيـك إذا فـعــلــت عـــظــيــمُ
ابـدأ بـنـفـسـك فــانـهـها عــن غــيـهـا……………………..
……………………..فــاذا إنـتــهت عــنـه فــأنـت حــكــيـمُ

الشاعر :
أبو الأسود الدؤلي

5 تعليق في “أبياتٌ لا تُنسى.”



  1. ابورغد

    رائعه

    ابيات جميله خالده . لاتزال تتداول بين الناس .


  2. لحظة ودااااع

    خياااااال

    رائــــــــــــــع عـــرض مثل تلك الأبيات

    تــشــكـــر


  3. نور

    حقا لا تنسى

    ابيات خالده مدى الدهر..

    قواميس لا تفنى ..

    شكرا لعرضها ..


  4. salwa

    kollo alachaar

    alkasaid jamila laken kasera


  5. كريم

    درر

    تلك الأبيات درر
    اشكر الغواص الذي وصل إليها كما أشكر المحارة التي انجبتها


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.