من معلقة زهير.

سَــئِمْتُ تـكالــيفَ الحـــيــاةِ و من يعـشْ………………………
………………………
ثــمانـين حَـــــــوْلاً لا أبـــا لــكَ يَـسْــــــأمِ
و أعــلمُ مــا فـي الــيوْمِ و الأمـسِ قــبلَـهُ………………………
………………………وَ لــكنـّنـي عـن عِـــلْـمِ مـا فـي غَـدٍ عَـمِ
رَأيـتُ الـمــَنايـا خبطَ عشـواءَ مـن تُـصــبْ………………………
………………………تُـمـِتـْـهُ و مـن تُـخطـىءْ يُـعَــــمّـَرْ فـيهـرَمِ
و مَـن لـم يُصـــانــعْ فـي أمــــــورٍ كـثـيـرةٍ………………………
………………………يُـضَـرَّسْ بــأنـْيــــــــابٍ و َيُـوطـأ بـمَـنـْسـِمِ
و من يـجـعلِ الـمـعروفَ من دونِ عِــرْضِـه………………………
………………………يَـفِـرْهُ و مـن لا يَـتّـقِ الـشّـــتـمَ يُـشّـــتـمِ
و َمَـن يَـكُ ذا فـضْـلٍ فيـَـبْـخَـلْ بـفـضْـــــلهِ………………………
………………………عـلـى قَـوْمـِـهِ يُـســتَـغنَ عــنــهُ و يُـذْمَـمِ
و مـن هــابَ أســـــبابَ المــنَايـا يَـنَـلْـنــَهُ………………………
………………………و إن يَــرْقَ أســـــبـابَ السّـــــمـاءِ بسُلّمِ
و مـن يـجــعـلِ الـمَـــعـرُوفَ في غيرِ أهلِهِ………………………
………………………يـكُـنْ حـــمـدُهُ ذَمـــاً عـلَــيــــْهِ و يَـــنْــدَمِ
و مَـنَ لـم يــذُد عـن حَــوْضـِهِ بـسـِـــلاحِهِ………………………
………………………يُــهَــدَّم و مـن لا يـظـلـِمِ الـــنّاسَ يُــظـلمِ
و من يـغـترِب يـحْسـِبْ عـدُوّاً صـــــدَيـقـهُ………………………
………………………و مـنْ لـم يُـكــرِّمْ نـَفــــــسَــهُ لـم يـكــرَّمِ
و مهـما تـكنْ عِــنـد امـرِىءٍ مـن خـلـيـقةٍ………………………
………………………و إنْ خـالـها تَـخـْفـى عـلـى الـنّـاس تُعلَمِ
و كـائـنْ تـرَى مـن صــامِتٍ لـكَ مُـعــجِــبٍ………………………
………………………زِيـــادَتُـهُ أوْ  نَــقْـــــــصُـــهُ فـي الـتـّـكَـلّـمِ
لـســانُ الـفـتى ننـصفٌ و نِـصْـفٌ فــــؤادُهُ………………………
………………………فــلــمْ يَـبْــقَ إلا صُـــورَةُ الـلــحمِ و الـــدّمِ
و إنّ ســــــفـاه الـشّـــيـخِ لا حِـلْمَ بَـعْـدَهُ………………………
………………………و إن الـفـتـى بــعـد الـسّـــفـاهـَةِ يـحْـلُـمِ
ســـألــنْـا فـأعْطـَيـتُـمْ و عُـدْنـا فَــعُــدْتـُـمُ………………………
………………………و مـن أكـثـرَ الـتـسـآلَ يـوْمــاً سَــــيُـحْـرَمِ
-=-
معلقة : زهير بن أبي سلمى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.