حديقة الغروب.

خــمـسٌ و سـتُـونَ فـي أجـفـان إعــصـارِ………………………
………………………
أمــا سئـمـتَ ارتـحـالاً أيّـهـا الـــسـاري ؟
أمـا ملـلـتَ مــن الأســـــفـارِ مــا هــدأت………………………
………………………إلا و ألـقـتــك فــــي و عــثــاءِ أســفـار ؟
أمـــا تَعِبـتَ مــن الأعــــــــداءِ مَــا بـرحـوا………………………
………………………يـحــــــاورونــكَ بـالـكـبـريــتِ و الــــــنـــارِ
و الصحبُ ؟ أين رفاقُ العـمر ِ؟ هل بَقِيَـتْ………………………
………………………ســـــوى ثُـمــالــةِ أيــــــامٍ و تـــذكــــــارِ
بلى ، اكتفيتُ و أضناني الســرى و شكا………………………
………………………قـلـبـي الـعــــنـاءَ و لـكـن تـلـك أقـــداري
***
أيــا رفيـقـةَ دربــي لــو لــديّ ســــــــوى………………………
………………………عمـري لقلـتُ : فـدى عينيـكِ أعـــمـاري
أحبـبـتـنـي و شــــبـابــي فــي فـتــوّتــهِ………………………
………………………و مــا تغـيّـرتِ و الأوجـــاعُ سُــــــــمّــاري
منحتـنـي مــن كـنـوز الـحُـبّ.. أَنفَـسـهـا………………………
………………………و كـنـتُ لــولا نــداكِ الـجـــائـعَ الـــعــاري
مـــاذا أقـــولُ ؟ وددتُ الـبـحــرَ قـافـيـتـي………………………
………………………و الغـيـم محبـرتـي والأفــقَ أشــــعــاري
إنْ سـاءلوكِ فـقـولـي : كــان يعشـقـنـي………………………
………………………بـكـلِّ مــا فــــيـهِ مــن عُــنـفٍ و إصـــــرار
و كــان يــأوي إلـــى قـلـبـي و يسـكـنـه………………………
………………………و كـــان يـحـمـل فـــي أضــــلاعــهِ داري
و إنْ مضيـتُ فـقـولـي : لــم يـكـنْ بَـطَـلاً………………………
………………………لـكــنــه لـــــم يـقــبّــل جـبــهــةَ الــعـــارِ
***
و أنــتِ يــا بـنـت فـجــرٍ فــي تنـفّــــسـه………………………
………………………مــا فـي الأنـوثـة مـن ســحـرٍ وأســـــرارِ
مـاذا تـريـديـن مـنــي ؟! إنَّـنــي شَــبَــحٌ………………………
………………………يـهـيـمُ مـــا بـيــن أغــــلالٍ و أســــــــوارِ
هذي حــــديقة عمري فـي الغـروب كمـا………………………
………………………رأيـتِ مــرعـى خــــريـفٍ جائـعٍ ضـــــــــارِ
الطـيـرُ هَــاجَـرَ و الأغــصـانُ شــــــاحـبـةٌ………………………
………………………و الـــوردُ أطــــرقَ يـبـكــي عــــــهــد آذارِ
لا تتبعيني ! دعينـي !.. و اقـرئي كتـبـي………………………
………………………فـبـيــن أوراقِــهـــا تـلــقــاكِ أخـــــبـــاري
و إنْ مـضـيـتُ فقولـي : لــم يـكـن بـطـلاً………………………
………………………و كــــان يــمــزجُ أطــــــــواراً بــأطـــــــوارِ
***
و يــا بــلاداً نــذرت الـعـــــــــمـر  زَهـرتَــه………………………
………………………لـعـزّها !… دُمـتِ !… إنـي حـان إبحـاري
تـركــتُ بـيــن رمـــال الـبـيـد أغـنـيـتـي………………………
………………………و عنـد شاطـئـكِ المسـحـورِ أســــمـاري
إن سـاءلوكِ فقـولـي : لـم أبـــعْ قـلـمـي………………………
………………………و لــم أدنّــس بـســوق الـزيـف أفـكــاري
و إن مـضـيـتُ فقولـي : لــم يـكـن بَـطَـلاً………………………
………………………و كـان طفـلـي و محـــبـوبـي و قـيـثـاري
***
يــا عـالـم الغـيـبِ ! ذنـبـي أنــتَ تـعـرفُـه………………………
………………………و أنـــت تـعـلـمُ إعـلانــي و إســــــــراري
و أنـتَ أدرى بـإيــمــــــانٍ مـنــنــتَ بـــــه………………………
………………………عـلــي مــــا خـدشــــــتــه كــــل أوزاري
أحببـتُ لقياكَ ، حسـن الظن يشفـع لي………………………
………………………أيـرتُـجَــى الـعـفــو إلاّ عــنــد غــــفَّـــارِ ؟
-=-
غازي عبدالرحمن القصيبي

1 تعليق في “حديقة الغروب.”



  1. صداااح الملااااااح

    اللهم احسن خاتمتنا جميعا

    تمر علا كل الزهور بدنيا الااااة امطاار واعاااصير وجفاااف وغباااار ايام سعيدةو واخرى غير ذلك وكم من الفراشات وكم من النحلات وكم من اليعاسيب وكم وكم—ويبدا العد التنازلى للرحيل فالرحيل سنة اللة فىخلقةالمهم ماذا اعددناوعلا اىحال تكون خاتمتنا—-اللهم اجعل خير اعمالنا خوا تيمها


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.