رساله الى رجل ما .

واهجر كما تشاء
يا حبا لم اعرف معه الا الشقاء
فأنت لم تكن سوى طفل كبير
تعلم على يدي الأخذ ونسي كيف يكون العطاء
تجاهلني كما تشاء
وابتعد كما تشاء
يا رجلا استعبدني حبه يوما
فاستعذب نزف قلبي الى حد الارتواء
فانا لم اكن سوى انثى عشقتك وأحبت فيك حتى الأخطاء
توجتك يوما رجلي وأعطيتك كل ما أملك
لاني
آمنت أن الحب عطاء
فاصبحت سجاني الذي امتلك مفاتيح قلبي
وحول حياتي إلى صحراء يستحيل أن تمطر فيها السماء
تكبر كما تشاء
ومارس غرورك كما تشاء
فانا لست جارية في بلاطك
ولست شهرزادك يا شهريار النساء
لترى فيّ فقط وجها جميلا وجسدا كثير الاشتهاء
انا يا سيد انثى مكتملة ولكني لست ككل النساء
انا انثى معجونة بالحب مغلفة بالعاطفة
أتنفس الحب كما الهواء
لست مجنونة و لست عاقله
ولكني عاشقة وهبتك حبا كبيرا
يصعب أن تهتدي له على وصف في خيال الشعراء
ثر كما تشاء
واهدر كما تشاء
فأنا لم أكن لك سوى شاطئ آمنٍ
وأنت لم تكن لي سوى بحرٍ هائج كثير الأنواء
ابتسم كما تشاء
واسخر كما تشاء
الحب يا سيد ليس مباراة
وليس حربا بين اثنين كأنهم ألد الأعداء
الحب عاطفة نبيلة تعيش في اعماقنا خارج حدود الكلمات
وخارج حدود اللغات
والحب يا سيد اكثر من حروف ابجدية تذبح بقلمك
لتغتصب بها عواطف النساء
الحب عاطفة كريمة أهدتنا اياها السماء
وأنت يا سيدي تجهل ما هي حدود السماء .

Iman Mattar©

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.