الذكريات

ترجع بنا ذاكرتنا الى الوراء ونجد فيها اناس حفروا اسمائهم فيها ومهما دارت بنا فلابد من الرجوع الى ذكريات طبعت او حفرت فيها ومهما كانت الدنيا تشغلنا فهناك وقت فراغ نسترجع فيه هذه المواقف هناك شعور بداخلي وريد ان اعبر عنه ولكن الكلمات والاحرف تخونني
شعور غريب شعور اشتياق وحب والحنان حين اتذكر من احب ولكن لاجده كي اراه واحسه وبدى من حولي يذهبون الواحد تلو لآخر ولا بيدي حيله ولكن مهما افترقنا فسوف نلتقي عند المولى عز وجل
احيناً تجد نفسك هائم بين الذكريات والهموم ولكن هناك امل ضعيف يكمن بداخلك ولكن كلما بحثت عنه ستجده وسوف يكبر مثل الطفل الصغير سيكبر امام عينيك وهناك اناس تتمنى رؤيتهم وهناك اناس من يتمنوا رؤيتك…………………………..
تحياتي:مودع حبيب يوم لاثنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.