لم أعد أبكي .

لم أعد أبكي….
ولا أشتاق للدموع
التي تأتي في خريف الذكريات
لم أعد أبكي….
لأن دموعي جفت على بقايا الذكريات
ولأن كل ما في نفسي قد مات
*
لم أعد أبكي
فقلبي خرّ صريعاً
آلمته الحياة… وتآكلت جدرانه حزناً
وبابه الموصود…يلومني
…لا…لا يا قلبي لست أنا..
لست أنا من آلمك….
بل أنا من تألم معك
أنا من أبكت الحياة عيونها
و من ثم جفت الدموع بين الثنايا…
في الأحلام..
في الطرقات
أنا من هناك… من الأثير
من غربة المشتاق….من عتمة الليالي
من لحن الخريف الذابل..
من أعماق كهف الأمنيات
وأبقى…
بلا دموع….
*
لم أعد أبكي
بل لم تعد عينيّ تبكي
فروحي أصبحت أسيرة للبكاء
وأشرعة سفينتي تتحطم
في بحر الحياة الهائج
والأمواج تعصف بي
وأنا أمضي
ويأتي فجر الليالي
وأعود…….
ويختفي كل شيء
وأبقى كما أنا
……(وحيــــــــــــــــــدة)……
من دون دموع .
—*—
غروب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.