موت !! ربما .

كل شيء داخلي اتجاهك يا هذا
أصبح يتخطى مرحلة شيء ما يسمى حب
لقد تخطاها فعلا بمراحل ومراحل
أشعر الآن بأن حبك مرضي
ومرضي داء مستديم لا دواء له سوى الموت

(((((أحبك))))
لا..لن أردد تلك الكلمة ولن أقولها مرارا وتكرارا
كما كنت أفعل دوما…حتى بيني وبين نفسي
فقد مل لساني منها
وخاصمتني الكلمات وتعبت مني القصائد والمشاعر والحروف

أراك داخلي وتغيب عن دنياي
أتخيل طيفك يلامس كل المساءات الحزينة
لأشعر بنفس شعوري عندما أحببتك
وألمح تلك النظرة التي لطالما رأيت فيها نهايتي وألمي

للحب دوما لون ما
أبيض كان أم أسود
لكن الحب معك رمادي باهت اللون
كالماء الجاري بين أحضان نهر ما..لا أدري أين سيستقر به مجراه
والى اين ستدفعه تلك اليد الخفية

أتعرف!!
كنت أرى الموت دوما نقطة سوداء تخيفني ويرعبني التفكير فيها
فقط لأنها ستبعدني ألاف الأميال عنك…حتى لو كنت بعيدا

ولكني الأن أصبحت أتمناها ومن كل قلبي
أتمنى أن تأخذني تلك النقطة القاتمة منك ومن حياتك
لأعرف هل ستحزن؟؟
أم هل من الممكن ان تشعر بغيابي عن عالمك؟؟

لكني لن اتخلص من شيء صدقني
لاني اعرف اني لو مت الف مرة
فسأبقى احبك في كل موت الف الف مرة .
                                                                 غروب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.