دموع المهرج .

لا شئ أحزن من دموع المهرج
تغير رأي الآن بعد أن تعديت سن الطفوله


عرفت أحزانا آخرى


لكن في ذلك الوقت الذي رأيت فيه ذلك المهرج
بأحد القرى الايطاليه الصغيره
كان هناك سرك متنقل
نصب خيمته بالقرب منا
هناك تعرفت على ذاك المهرج
الذي حكى لي كيف هجرته زوجته


لا شئ كان أحزن من دموع المهرج


أكتب هنا بالنيابه عن ذلك المهرج
الذي لا يزال كلامه عالق في ذهني
وصورته وهو يبكي محفوره بوجداني


إليكم


إن كانت هناك ابتسامة تعلو وجهي
فهي فقط لخداع الجمهور


لكن ان كنت تقصدين مسألة خداعك انتي
فهذا موضوع آخر طفلتي


لا تسمحين لتعابير وجهي المبهجه
ولا بحركاتي المضحكه
لا تجعليها تعطيك الانطباع الخاطئ


فأنا حزين
أنا أحزن من الحزن


والآن ان ظهرت وكأنني لا أشعر بشئ
فهذا ما هو الا تمويه لحزني الشديد
قد تبلدت ملامح وجهي
وأصبح الحزن كالفرح
الفرح كالحزن


أغطي جرحي بعرض رائع
من الدهشه والضحك
أرسم ابتسامتي بمساحيق الكذب
كي لا أطرد من عملي
أضحك وأبتسم للجموع
وأقفز وأفتعل النكات
وقلبي يعتصر حزنا
لمن سأرجع اليوم
من سيفتح لي الباب
أنا أعرف كنت تعتقدين
 أن المهرج شخص سعيد
يعيش ليضحك
مهرجك طفلتي
يضحك ليعيش
ها قد جاء دوري
أضحكي من أجلي طفلتي
وأنسي ما قلته لكي
ضحكت من أجله لكني لم أنسى ماقاله .
—*—
graceful.woman

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.