مهلاً .

قـُـلـْـتُ يومًا.. تـَعلمينَ..
أنـّـنا لمّا تلاقـيـْـنا ..
فـَـحُبي يومها.. كان ادّعاءا..
والهوى.. كانَ هواءا..
مثلها تلكَ الأغاني الكـُـثــْـرُ في شعري..
لقد كـُنّ افـْـتراءا… وهـُـراءا..
تعلمينَ..
كـُـنـْـتُ في حبّي لعوبا مازحا..
كان حبي كذبة سوداءَ.. تـُـشـْـقي..
مثلَ شوقي..
يزرعُ الآهَ.. عميقا..
كانَ حُبـّا جارحا..
غيرَ أني كنتُ في حبّي لعوبا مازحا..
كانَ دمعي وسروري..
وحكايا العشق.. والصبّ المتيمْ..
عندما كنتُ بحق ٍ.. أتألـّـمْ..
عندما كـُـنـتِ أمامي تذرفينَ الدمعَ حـُـبا..
عندما كنتِ تقولينَ: حبيبي.. كمْ أحبكْ.. ليتَ تعلمْ..
وأنا أهمسُ (خـُـبـْـثا): أنتِ عمري.. بينَ الآم ِ قصيدي.. وبـِشِعري..
وأنادي فيكِ قلبًا.. يائسا.. كانَ عشقـًا.. يابسا..
كنتُ ألـْـهو داخلَ القلب المحطمْ..
وينامُ الجرحُ يبكي منْ دمي..
ليسَ هذا آدمي..
تعلمينَ..
عندما كـُـنتُ بـِكـُـلـّي..
بحياتي..
ذكرياتي..
وبما كانَ تبقى منْ بقايا أضْـلـُعي..
كنتُ حقـًا.. أدّعي..!!!!
( أيها السادةُ مهلا.ً. حـَسـْـبـُكـُـمْ أنْ تظلموني..إنْ سَمِعْـتـُمْ مـَا جـَـرى..
إنّ هذا مـَـقـْـتـَـلي..
كانَ ذا ما قـَـدْ سمعتمْ.. هوَ ما قالـَـتـْـهُ.. لي !!!)
                    
                                                               دواة ومبضع
                                                                كندا 2005

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.