ليتني إبتسامة .

ليتنى ابتسامة طفل صغير
لو كنت ابتسامة ….
ما كنت أرى كل شئ سقيما
ما كنت المح بين أنقاض الفجر الليل الطويل وليد
لو كنت ابتسامة ….
ما كنت أرى الصبح رمق يحتضر بين ثرى اغتال دم الشهيد
كأن العطاء شئ زهيد
لو كنت ابتسامة ….
ما كنت اصدق أن الأمل خائفا وسط سراديب الهموم شريد
لو كنت ابتسامة
…………………….
وأظل هكذا تلح على رأسى الخاطرة
وتدمر قلبى الأغنية
واللحن المرير
والأمنية الغالية تدق فكرى دائما
تطفو على وجدانى
لو كنت ابتسامة ….
ما مزقتنى الأمانى ومثلت بقلبى شر تمثيل
ما عشت فى قصور الخيال
أنشد ضياء قلب لا يضئ
لو كنت ابتسامة ….
ما احتضرالحب وكانت أكفانه أشلاء السنين
ما كانت النظرات مخنوقة بالعبرات …
فى عينى الشيخ القعيد
………………..
لو كنت ابتسامة
لما صرنا من الحرمان نقتات الهموم
ونطلب المزيد
هاتوا لى من فضلكم مزيد
وحدثونى : من قال أن الحب بالقلوب ؟!!!
دلونى عليه هذا الفريد
كى اسأله عن ضياء يثور فى العيون
يحترق فيذيب الحنين
لو كنت ابتسامة ….
…………………..
وأظل احلم بأنى ابتسامة طفل سعيد
تحيا تغنى للأمانى للحب الشريد
تعمل كى تبنى النشيد
ليتنى ابتسامة….
انه وجه القصيد
( ابتسامة الطفل السعيد ) .

                                             خالد أبو سلمى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.