تعالي … سيدتي .

في زمن الصبا
كان في بيتنا رف
أضع عليه نهاية العام دفاتري
وفي يوم من الأيام
رحت أعيد ذكرى
قد كانت لي مع دفاتري
جلست على الرف بين دفاتري
وأخذت أتجول بين صفحاتها
ما بين علوم وحساب وهجاء
ومن بينها حملت يدي دفتر إنشاء
وعليه نجمة
قد كنتِ سيدتي رسمتيها
رسمتيها
في زمن الصبا إعجاب بحروفي
كنت قد أنشأت
عن رحلت ربيع
عن الزهر عن العصفورِ
في واحة الياسمين
و استحقت حروفي
نجمة من إعجابك
أتذكرين سيدتي ي
وم قلتي خيالك واسع ؟؟
أما زالت حروفي
كما كانت تستهويك ؟؟
أتذكرين يوم قلتي ….
انشأ لي عن رحلت العصفورِ ؟؟
يوم غدا بين الزهر يغرد
وعلى راحتي حط جناحيه
انشأ لي فأنا اهو أنشأك ؟؟
تعالي سيدتي ……
اليوم
أنا شاعر ..
تعالي اكتب لك أشعاري
أما زلت في حاجة إلي أشعاري ؟؟
تعالي سيدتي …
اكتب لك رحلة عمر العصفورِ
رحلة قضاها يبحث
عن راحتيك بين الأمصار
تعالي ارسمي نجمة
على دفاتر أشعاري
أقرئي قصص الغرام …..
 أقرئي جنة أحلامي
*
أصبحت شاعرا سيدتي
تعالي انضم فيك أشعاري
أما زلت تهوين أشعاري ؟؟
تعالي انشأ لك قصر أحلامي .
—-*—-
المنتظر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.