أماه … أما .

رضيع ينظر إلي سماء اكتمل بدرها
بها صفاء ونقاء
يبتسم لبدر السماء
ابتسامة يخالجها خوف
لا يدري لم الخوف
لا يدري مالنور
يغمض عيناه ….
ويعود ينظر
غيوم حجبت البدر
انتظر يحدق في السماء أين ذلك النور
ارتجف …..
بكاء لا يدري لما البكاء
في قلبه
 أماه …. أماه …. أماه
طفل خرج للحياة
يتلعثم في الكلمات ….
يكسر الحروف ويخلطها ….
وكل يبتسم له ويضحك
يقال له اعد هذه … لا بل تلك …
اعد ماذا قلت ????
وهو يقول … ها ها ها
كل من راءه ابتسم له
احب الحياة ….
راح يمرح ويلهو ينتظر القدر …..
وفي ليلة شتاء بارده …..
اقترب من مدفئه تتقد لهبِا ….
تعثرت قدماه سقط في النار….
طفل يحترق …
ينظر قبل أن يخفت …
لا يدري لمن ينظر ….
في قلبه أماه …أماه …. أماه ….
لا تسأليني من أنا …..
أنا ذلك الرضيع
الذي ارتجف قلبه خوفا منك وعليك …
لا تسأليني من أنا ….
أنا ذلك الطفل الذي احترق فيك .
—*—
المنتظر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.