ارجع يا قلبي .

انتظرتها كثيرا
ليأتيني صوتها متأخرا لكنه
ليس كما اعهده ل
هفة وشوقا
وعطاء كان هذه المرة
مختلفا فقط
جائني صوتها
ليعتذر لي عن عدم تمكنها
من محادثتي
يالساعات الانتظار
والترقب للقاء الحبيب
وقسوته
عندما يتجاهل كل تلك المشاعر
دون سبب وما عهدت
منه الا العطاء والتضحية والوفاء
لذا كان عتابي هذا :
( ارجع ياقلبي )
ارجع ياقلب
الى صدري
فليس هنالك
من تهواه
ارجع مكسورا
مقهورا
فدمائي رجع
صداه
قد بات يعد دقائقه
منتظرا
بالفرحة … يلقاه
وقصورا شاد
واحلاما
وامان كانت برؤاه
والليل بطيئ
تقتله
دقات عقارب … تعلوه
فيفكر حينا
هل يأتي ؟؟
يرتجف القلب للقياه
هل نام ولم يدرك
اني
مازلت اقاوم
نجواه
مازلت اراهن
في حب
أحفظه اليوم  … وينساه
مازلت احس بلوعته
والنبض بقلبي
يرعاه
يسافر مختالا
في جسدي
أوردتي كانت مرساه
أيغيب ويتركني
وحدي
اجتر مرارة ذكراه
لكن النجمة
لم تظهر
وخيوط الفجر تغشاه
—*—
ابن الجزيرة العربية
17 اغسطس 2001

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.