دعنا نلتقي .

دعنا نستل الامل من …….من غمد اليأس

تراجيديا الامنيات….الخيالات…..
وإسقاطات في كل مساء!!

دعنا نلتقي
بعيداً(ان شئت) عن ترهلات العقارب….
عن هذيان الساعة…المحموم
التي تجتاحنا بطئاً…
بعيداً (ان شئت) عن حسابات النجوم….
عن (تبعثر) الفصول…..
عن استحالة(البقاء)
في انتهاك الغيوم…..
لحدود الشمس!!!
دعنا نلتقي

ياسيدي (المقذوف)….في قلمي…
سوف احيل اوراقي…..
دوواين(التقاء)
سوف (اهيل) عليها شلالات اشتياقي
نبضات(نقاء)
سوف نلتقي….(حتماً)
بعيداً…بعيداً..
عن زمن (ترمل)
بعد موت المكان(سقماً)

(ربما)…لن نلتقي…

لنعتق(مواعيداً)….
تنضح بالاستحالة…..
في خاصرة الزمان
دعنا…نرسم لحدود اليأس مدى اكبر
يجتاح…يجتاح
ينابيع الامل(جفافاً)….
يحيل بساتين التلاقي…
بقايا من حضارات
ولكن……(ربما)
وخلف(كتلة) طينية من جسدي
سوف
نلتقي
———————
اعترافات على صفيح الشمس
بقلم بارد …..
لن يتبخر …!!!
اعترافات ……
تخترق تكتلات (الصمت)
وتصادر ….بطئ عقارب الساعه
اعترافات …..
تفتت الحصى غيظا …..
وترسله في اودية البؤس فيظا …
اعترافات …..
تلجم المدى خيلا …..
اعترافات ….
تشيخ اطراف ….الصبى ….
وتتحول الى رفات
اعترافات تجتاح سراديب الوحشة ….
سيلا من الكلمات …
بدون فواصل ….
اعترف …..
انني …..انني
التهمت …الشمس رغيفا ….
لأجلك ….
فهل ستشربين البحر ……..
عطشاً …
من اجلي
—*—
خــيــّـــــــال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.