شوق لا يعرف قيود .

(( تغيب عني
وكم من قريب …
يغيب وإن كان ملاء المكان
فلا البعد يعنى غياب الوجود
ولا الشوق يعرف قيد الزمان))
*
ها هو الشتاء قدلاح بطياته الافق
ومع حلول الشتاء تغذو جسدي قشعريره
استشعرها من لسعه هواء الفجر
ومع ظهور خيطه لرفيع
يموج داخل النفس صمت مألوف
أعتاده ويعتادنى
ومع سقوط الأمطار
تمطر الذكريات الحزينه
 المطويه ادراج اطياف النسيان
 المنقوشه فى القلب
الموؤده فى العقل
 وتنشب فى أعماقي رائحه الحنين
 تعتصر الشجن داخلى
 فأهوى داخل طوفان سنوات الهجر الأليمه
 فتموج داخلى كأنك اعصار يجتاح مسامى
 يخلع كل شىء عني
يجتث آدميتى فتسقط كل اوراقي
تتطاير فى مهب سيل الايام
 ويبقى عشقك فى قلبي لا يموت
 فبرغم كل سنوات البعد
 القهر… الهجر…
تبقى قدر مزروع
يشب فى ايامى صدقاً عملاقاً لا يقهر
 فالبعد كان طريق سكلناه رغماً عنا
 والقهر كان بقسوه سوط
يقسوا عى مكنونات قلوبنا
 و الهجر هوه من عدم
قد تتسع بقدر السماء
ولكنها تندثر فى قلبينا
 اللذان لا يخلوان منا
 حقيقه ان البعد يعنى غياب الوجود
 به يتارجح كل منا
مهب متاهات لمسافات بعيده
 ولم يبقى منا إلا عشق حبيس قلبينا
 يسمو بنا وفى وحدتنا
الى اسراب مقدسه
من مشاعر استثنائيه
تتهافت دوماً لالتقاء عينينا معاً
 فتتناثر مشاعرنا اسراباً
محمله بالأحتياج ،،،
*
((وتبقى حقيقه ابديه :
 أن ما بين العشاق يمكن ان يضيع
 ولكن الشىء الذي لا يضيع
هو إحساس كل منا بالآخر
 أنا لا أملك مشاعر من أحب
ولكن املك نفسي
وأعرف ان كل شىء قد انتهى وضاع
 ولكنى مازلت احبك ))
–*–
جنى
(ما بين الاقواس منقول )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.