أعتاب حلم عنيد .

فى رحلة الأيام
تعصف بنا رياح العمر
يتوالى بها اليوم بعد اليوم
يرسم طريقآ طويلا
نرتحل به سفر يضنينا
نعانق زمن
تاره يحتوينا فى غربه
وتاره أخرى يلقينا
 اعتاب حلم عنيد
و تاتى الفرحه
خيالات على الطريق
ثم سرعان ما تغتالها الفرقه
فيبتلع الجوف علقم الجرح
يمتهن البسمه على ثغر حزين
ولا يتركنا الا حطام حنين
يمزقنا الشجن..
فنتناثر فى أستحياء
يتملكنا الألم..
فنعود جرحى منهكين
ثم نحاول من جديد..
نحاول ونحاول
يستقبلنا حلم جديد..
يفتح صدر من أمل
نهرول تجاهه وداخلنا بذرة ضوء شريد
ولكن سرعان ما نعود حطامآ من أنين
ونعدو…
ونعدو باتجاهات عديده
دوما نبحث ونبحث..
نبحث عن فرح لقيط
ولكن طالما نجد أفراحنا
تتساقط من شجرة الأيام
ولا يبقى منها الا فروع جدباء
نتمنى أن تنبت من جديد ،،،
–*–
جنى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.