المشاعر تترا .

من شرفات الرحيل ..
أرنو ..
ذاك المركب ..
سيتوارى عما قريب
وراء الأفق !
أراه ..
فتنهمر المشاعر تترا ..
كودق أعتصره المزن
ليهمي بكل دعة ..
أغيب مع سانحة
من سوانح الخيال ..!
و أعود ..
أتطاير حبوراً
كلما لاحت بارقة ..
من بوارق الأمل !
في غياب حضوره ..
سيجف نبعاً طالماً …
 على الإحساس تمردا
فتتحجر المآقي ..
و أطرق بوجوم اليائس ..
لأبدو كبائس في يوم عيد !
–*–
التوليب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.