سطور من ألم .

ربما الآن
 و الأن فقط
 أحس لأول مرة..
أنك لا تمتلك
مكانة عظيمة
في قلبي وحسب..
بل تمتلك القلب بأكمله
 وتتربع على عرش روحي المتعبة
الظمأى
 لحب لطالما انتظرته منذ سنين
*
أه يا هذا,,
لو تدري كيف تمر
 هذه الأيام البائسة في حياتي
من دون طيفك
الذي يملأني سعادة
 ولكنها مؤقتة
سرعان ما تتلاشى
مع تلاشي ذلك الطيف من أمامي
لكنه يبقى ساكنا في داخلي
بين ثنايا كل شيء داخلي ..
وفي أوراقي البالية..
بين حروفي الحزينة
*
هاهو شوقي الأن..
يأخذني لعالمي الأخر
عالمي المليء
 بحكايات العشق المستحيلة..
ودموع المحبين الدائمة
حزنا وألما
*
أبحث عن حبك
في ذلك العالم
ولكني لا أجد سوى سراب لطيف
يراودني في كل لحظة وحين
*
أجد دموعي عليك
وذكريات جفائك القديم وحيرتك
ولكنها لا تساوي شيئا
 امام حيرتي التي تقتلني ببطء..
وحزني الذي ينتشلني من الحياة ببطء
*
إلى متى أيها القاطن في قلبي..
الهائم في روحي
الى متى سأبقى
مشردة في عالمي..
ومتى ستأخذني
لعالمك الذي انتظرتُ دوما..
أن أكون ضمن أحداثه
—-*—-
( بقايا من ألم )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.