شكرا.. معلمي شكرا .

معلمي الغالي
لك ألف شكر
ومن روحي تحية
أبدعت
 في صوغ المسائل والحلول
أبدعت في طرح القضية
*
كم كنتَ يا سيدي
على جهلي صبور
وكم كنتُ في الدرسِ
.. غبية
كل هاتيك السنينِ
و أنت تشرحُ لي
كيف الهوى
 في الروح يسري
وكيف يدمنهُ الفؤادُ
وفي الشريان يجري
وكيف تخضر الحقول به
أو كيف تغدو
مدائن الشوق سحرا لا يُحدُّ
وكنت أنقش في فؤادي
ما كنتَ تُملي
ألف عامٍ من هوانا
والزهرُ يغفو على يديّ
ألفُ عامٍ
والفجرُ يشرقُ من مقلتيّ
ألفُ عامٍ
أعيشُ في جهلي
فشكراً إذ علمتني …
أن الهوى أسطورة …
وأني حكاية
ألفُ عامٍ
لتشرح لي …
لكل حكايةٍ ..
وإن طالت نهاية
أي معلمٍ أنت يا سيدي
لست للحبِ تُنسب …
ولستَ من الخيانة
فشكراً ….
معلمي شكراً
و لك من روحي تحية
أبدعتَ
في صوغ المسائل والحلول
أبدعتَ في طرح القضية
—-*—-
زينة
إبنة المرفأ
10 تشرين الأول 2002

2 تعليق في “شكرا.. معلمي شكرا .”



  1. شوشو

    المعلم

    تسلمي ماشاء الله كلام حلو جدا دخل قلبي واصلي وانشاء الله نشوف اعمالك في المستقبل


  2. merman

    was shocked at first

    Hi student, First time I have read the itle was got shocked then I knew it was not for me. But really, it attracted me too much


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.