إنتحار الأزهار .

توقفت
 خطوات قلمي
قبل أن تبدأ
من شدة ظمئها
وتهاجر الحروف بعيداُ
باحثة عن مأوى لها
وتصبح الكلمات تائهة
في زحمة الدنيا
وتسافر الفراشات
وتسكن الأزهار
 في أرضٍ صحراء
دون ماء
 أو قلوبٍ أحياء
قتلت الأزهار
بسهامٍ من غدر وخيانة
ضمائر ماتت منذ زمن بعيد
وإحساس أصبح بين الأقدام
والوردة تدوسها أقدام لعينة
فهل لقطرات المطر
 أن تستعيد ملامحها من جديد ؟؟!
وتنعش أزهار الربيع الجميلة
—*—
بقايا من ألم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.