أنتَ .

أنتَ

صَباحٌ آخَر
إنَّهُ النَهارُ الثاني
بَعدَ عِشقِي لَكَ
وَ يَنابِيعُ اللَهْفَةِ تَتَدَفَقُ مَنِّي
تُغْرِقُنِي بِكَ/فِيكَ أَكْثَرَ وَأكْثَرْ
أُحْصِي نَبَضَاتِي النَازِحَةَ إلَيكَ
أَضِيعُ بِدُروبٌ تَوَسَدَها العِطْر ،
عِطْرُكَ أنتَ ..
مِن أغصانٍ تَدلتْ بعَينيكَ
ألتَقِطُ الفَرَحَ كَما أَشَاءْ
أَغْفُو بأسْفَلِ هَدَبٍ سَقَيْتَهُ حَنانَكَ
وَ أُحِبُكَ أكْثَر،
**
أنَامِلُكْ
تَغْزِلُني كَيْفَما تَهْوَى
تَغْرِسُكُ بِي حُقُولا مِنْ يَاسَمِين
فَراشاتٍ مِنْ ضِياء
حمائمَ مِن عِطْر
إلى النَجْمِ الْأَزْهَى تَأْخُذُنِي
جُسورٌ مِنْ حُلمٍ أَخْطو عَلْيَها
وَ ( أَكُفٌّ مِنْ حَنَان )
تَزْرَعُ الْوَرْدَ بِوَجْنَتِي
وَ أنتَ تَحْمِلُنِي إلى أَعْلاكْ
إلى ضِفافِ عَيْنَيْكَ/جَنَتِي
أغْرَقُ بكَ/مَعكَ
وَ أُحِبكَ أكْثَر ،
**
كما أنتَ ..
فصولٌ مِن زَهْر
سحبٌ مِن عِطْر
وَ أوطانٌ منْ حُلمْ ،
.. أحبكَ ..
—*—-
الدونـ خلود ــا

1 تعليق في “أنتَ .”



  1. بندر الجودي

    نقش خيالي

    تتعب الأعين وهي تتأمل البوح

    ولكن..! لا تمل والا تتملل من جميل ما

    أنسرد بين السطور.. (كلمات) من عالم

    أخر لا يستطيع كتابتها.. قلم مبتدي

    آو متمرس .أنه قلم مبدع.. في عالم

    البوح والنزف الذي لا ينضب..


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *